دخول

سَيَحْمَرَّ الأحد القادم بشتى صور الحياة "يوم فالنتاين"

موقع صيد الفوائد

كان منظر تلك الفتاة التي خرجت من محل الورود والهدايا مثيراً للشك, فلقد كانت واقفة في ارتباك تلتفت يمنة ويسرة تحمل في يدها دباً أبيض ووردة حمراء, انتاب رجال الهيئة الشك في موقف هذه الفتاة وارتباكها, لم يدم الموقف طويلاً حتى برز شاب وسيم في ناحية أخرى مد يده يؤشر للفتاة ويناديها, توجهت الفتاة للشاب فأخذ بيدها ثم توجها للسيارة مباشرة, فلما شاهدا عضو الهيئة مقبلاً عليهما وقبل أن يسألهما, انهارت الفتاة مباشرة واعترفت بأن هذا صديقها قد اشترت له هدية لتقدمها له في (عيد الحب), وفي مركز الهيئة, وأثناء الحديث مع هذا الشاب وتذكيره بالله طلب من رئيس المركز أن يتوجه لدورة المياه, استغرب رئيس المركز ذلك مما دعاه لتفتيش هذا الشاب الذي وجد بحوزته كمية من الحشيش!
أخي القارئ الكريم: بعد سماعي لهذه القصة المؤلمة من أحد رؤساء مراكز الهيئات الذي زارني وحثني على إخراج هذا الموضوع غرقت في موج من الأفكار والتساؤلات عن سبب إقبال الشباب والفتيات بهذه السرعة على إحياء هذا العيد فلم يقطع علي حبل أفكاري إلا أن قال لي وهو يلم رأسه ويشبك بين أصابعه: إنه الإعلام الفاسد, قلت له: وأي إعلام؟ قال: القنوات الفضائية المدمرة التي أدخلت الشباب والفتيات في هذه البدعة بهذه السرعة وأغرتهم بهذه الانحرافات, قلت له: وهل للتجار دور في ذلك؟ قال لي: نعم فالتاجر هو المسؤول الثاني في نشر هذه المصائب وهذه التفاهات!!

هذا الحوار البسيط طرق في ذهني فكرة أن أقوم بجولة ميدانية على أصحاب المحلات التجارية للتأكد من مدى استعدادهم لهذه البدعة المخالفة لشرعنا المطهر, بداية توجهت لمركز هيئة حي البديعة التقيت بالعضو بندر بن عبدالله الفريح الذي رحب بفكرة التحقيق وخرج معي مباشرة لزيارة بعض المحلات, توجهنا إلى أحد محلات الورود تفاجأت باستعداد تام كانت بدايته فرش مدخل المحل بفرش أحمر ولوحات حمراء ومناظر حمراء, قابلت أحد العمالة، سألته عن مدى استعدادهم لهذه المناسبة؟ رد علي مشيراً أن هذا الاستعداد بدأ مبكراً والطلبات كانت مكثفة، تدخل عضو الهيئة وأخبره بأن هذا ممنوع نظاماً ولا يجوز، فما كان من العامل إلا أن أخبرنا بأنه مستغرب من ذلك حيث فاجأنا بأنه أسلم حديثاً وترك النصرانية وأن ذلك يعرف في دينهم - قبل إسلامه - فكيف يكون الزبائن من المسلمين وليس من النصارى؟!

وأثناء جولاتي الميدانية في أحد الأيام التقيت بأبي نايف وهو صاحب محل تجاري سألته عن هذا الركن الكبير والذي وضع لهذه المناسبة وهل هو مسموح به فرد علي قائلاً: هذا ممنوع ولا يجوز وأنا أعرف بخطئي وقد علمت عن فتوى اللجنة الدائمة إلا أن الطمع والجشع أغراني فلا زلت أمارس هذا العمل!

معلمة في إحدى المدارس: هذه بعض المظاهر من الطالبات التي رأيتها بنفسي..

قصة العيد:

بعد ذلك قمت بعرض هذه المواقف واللقاءات والمغالطات على بعض رجال هيئة الأمر بالمعروف حيث تحدث فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن محمد الحمدان رئيس مركز هيئة الخالدية موضحاً أن حديث المجالس في هذه الأيام عن هذه المناسبة التي تعتبر دخيلة على مجتمعنا المحافظ على عاداته وتقاليده المضبوطة بضوابط الشرع وهو ما يسمى (بعيد الحب) الذي لم نعرفه في مجتمعنا إلا في سنوات قريبة جداً وهذا من آثار ما تبثه القنوات الفضائية فيتأثر به بعض المراهقين والشباب ذكوراً وإناثاً, وأشار الحمدان إلى أن هذا العيد المزعوم (الحب) الذي هو من أعياد الرومان والذي يعبر عما يعتقدونه في دينهم أنه حب إلهي قد أحدث قبل ما يزيد على 1700 عام وذلك أن الدولة الرومانية أيام وثنيتها كانت قد أعدمت القديس (فالنتاين) الذي اعتنق النصرانية بعد أن كان وثنياً، فلما اعتنق الرومان النصرانية جعلوا يوم إعدامه مناسبة الاحتفال بشهداء الحب وباسمه وسمي هذا اليوم، وما زال الاحتفال بهذا العيد قائماً في أمريكا وأوروبا لإعلان مشاعر الصداقة المزعومة، ولتجديد عهد الحب بين المتزوجين والمحبين، ويسميه الفرنسيون يوم العشاق، ويوافق اليوم الرابع عشر من الشهر الثاني من السنة الإفرنجية (فبراير).

ويستطرد الشيخ الحمدان بقوله: فإذا اتضح للقارئ الكريم هذه الحقيقة فإنه من المؤسف أن نرى بعضاً من الناس وبالذات المعنيون بالتربية والتعليم يظهرون الاحتفاء بهذه المناسبة على عدد من الطلاب والطالبات سواء في الملبس أو تبادل الهدايا فنرى الطالب وزميله يهدي كل منهما الآخر الحلوى والورود بهذه المناسبة تقليداً لأعدائهم، ونرى أيضاً الطالبة وزميلتها كذلك تتبادلان الإهداء وقد بدا الملبس لافتاً للأنظار بـ (اللون الأحمر) والشريطة الحمراء.

الألوان الحمراء:

ولأن تلك المظاهر التي تنتشر بخصوص عيد الحب يكون انتشارها بالدرجة الأولى في المدارس وبعض الكليات فقد تحدثت إحدى المعلمات عن هذه الظاهرة وهي الأخت (أم البراء) قائلة: لعل من مظاهر الاحتفال بهذا العيد ما لاحظته أنا شخصياً بين طالباتنا منها:

1- كل طالبة تتفق مع من (تحب) من صديقاتها بربط شريطة حمراء اللون في معصم اليد اليسرى.

2- لبس أي لباس أحمر اللون (بلوزة، بكلة شعر، حذاء،الخ) وقد كان ذلك في غاية الوضوح العام الماضي لدرجة أننا ندخل الفصول فنجد أغلب الطالبات قد ارتدينه وكأنه زي رسمي.

3- البالونات الحمراء والمكتوب عليه (I Love you) وعادة يخرجنها آخر اليوم الدراسي وفي الساحة بعيداً عن أعين المعلمات.

4- نقش الأسماء والقلوب على اليدين والحروف الأولى من الأسماء.

5- انتشار الورود الحمراء بشكل كبير في هذا اليوم.

مسؤولية رجال الهيئة:

وحول دور رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكافحة هذه الظاهرة السيئة والدخيلة على مجتمعنا المسلم من أن تشوبه شوائب البدع والشركيات ومظاهر التشبه بالكفار والتي منها ما يسمى بـ(عيدالحب) فقد تحدث وكيل مركز هيئة حي الملك فهد الشيخ عبدالعزيز بن محمد الشنيفي موضحاً أن للهيئة دوراً كبيراً في مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة حيث كان للقنوات الفضائية دور كبير وملحوظ في سرعة انتشارها في السنوات القليلة الماضية، وقال الشنيفي: إننا في مركز هيئة حي الملك فهد نقوم بعمل دقيق ومرتب في مكافحة هذه الظاهرة مبني على طريقة القرآن الكريم في إنكار المنكرات وذلك بالتدرج، حيث قمنا بتوزيع تعاميم على أصحاب المحلات التجارية التي لها نشاط في ترويج مثل هذه الظاهرة كمحلات الورود والهدايا والحلويات ويتضمن التعميم التنبيه على مناسبات أعياد النصارى عموماً فيوزع قبل هذه المناسبات بوقت كاف، وقد أشير إلى أن هذا التعميم منطلق من حرمة هذه الاحتفالات كما أفتى بذلك علماؤنا، ومنطلق من التعليمات الصادرة والمبلغة من مقام وزارة الداخلية وإمارة منطقة الرياض القاضية بمنع أو بيع ما يستخدم في هذه المناسبات من أدوات الزينة وأشجار عيد الميلاد وكروت المعايدات وغيرها، وكذا منع كتابة العبارات على الحلويات والهدايا لهذه المناسبات، أو إظهار الفرح وتقديم الحسومات والتخفيضات على البضائع بهذه المناسبات، ويضيف الشيخ الشنيفي قائلاً: وبعد توزيع هذه التعاميم بوقت كاف على أصحاب المحلات وأخذ التوقيع عليهم بضرورة التقيد نقوم بعد ذلك بجولات ميدانية قبل المناسبة بأيام للتأكد من تقيد أصحاب المحلات التجارية بالتعميم والعمل به وحينما نجد أي محل يخالف هذا التعميم فإننا نقوم بمصادرة المحتويات جميعها.

ويوجه الشيخ الشنيفي نصيحته إلى إخوانه من أعضاء هيئة الأمر بالمعروف في باقي المراكز بمتابعة أصحاب المحلات التجارية والتأكيد على منع هذه المحتويات التي تخالف العقيدة وفيها ولاء للكفار وتشبه بهم، كما وجه نصيحته لأولياء الأمور بأن يتقوا الله - عز وجل - في رعيتهم، فكم من فتاة سقطت في مهاوي الردى ومستنقع الرذيلة بسبب ما يسمى بـ(عيدالحب)، وكم من شاب وقع في الزنا لأنه تعلم من أصدقائه كيف يقيم علاقة محرمة ويهدي لعشيقته الورود والهدايا بهذه المناسبة، مؤكداً أن للآباء دور كبير في متابعة الأبناء ومنعهم من اقتناء هذه المحتويات، كما وجه الشنيفي نصيحته كذلك للتاجر المسلم الذي قادة الطمع والجشع إلى المتاجرة بهذه الأمور ولو كانت محرمة وفيها تشبه بأمم الكفر والضلال مذكراً إياه بقول المولى - جل وعلا -:(يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطاً), فبعض التجار وللأسف الشديد يبذل جهده وطاقته في ترويج هذه المحتويات الفاسدة ولو عن طريق السرية التامة، فليتق الله أصحاب المحلات وليعلموا أن الله لهم بالمرصاد في فضحهم، فهو المطلع - سبحانه - على أعمالهم كلها ولا يرضى بالشرك ولا بموالاة أهل الشرك والضلال قال – تعالى -: (ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين بل الله فاعبد وكن من الشاكرين).

وفي ختام الحديث وجه الشنيفي شكره وتقديره لولاة الأمر على حرصهم على مكافحة هذه المنكرات وقطع دابرها.

مفاسد التقليد:

بعد ذلك تحدث فضيلة د. ناصر بن عبدالكريم العقل الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عن منهج القرآن الكريم في النهي عن تقليد الكفار فأشار فضيلته إلى أن الله – سبحانه - كثيراً ما ينهى في كتابه الكريم عن التقليد الأعمى، فمقته وحذر من مغبته، في آيات كثيرة، ومناسبات عديدة، وأساليب متنوعة، ولا سيما تقليد الكفار، فتارة بالنهي عن تبعيتهم وطاعتهم، وتارة بالتحذير منهم، ومن الاغترار بمكرهم والانصياع لآرائهم والتأثر بأعمالهم وسلوكهم وأخلاقهم، وتارة بذكر بعض خصالهم التي تنفر المؤمنين منهم، ومن تقليدهم، وأكثر ما يرد التحذير في القرآن من اليهود والمنافقين، ثم من عموم أهل الكتاب والمشركين، وقد بيّن الله – تعالى - في القرآن الكريم أن تقليد الكفار وطاعتهم منه ما هو ردة فقال: (إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سوّل لهم وأملى لهم ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر)، وحيث جعل الله في شريعته الكمال، فقد نهى عن اتباع غيرها من الأهواء والنظم البشرية، ونهى عن اتباع الكفار والذين لا يعلمون فقال: (ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون, إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئاً وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين) وقال – تعالى - في معرض التحذير من أهل الكتاب: (ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق) وقال: (ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم) وقال: (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء) مضيفاً فضيلته أن الله – تعالى - قد نهى كذلك عن طاعتهم واتباع أهوائهم وخصالهم السيئة فقال: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)، وأشار الشيخ العقل كذلك إلى ما ورد في السنة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أحاديث عامة تنهى عن التقليد الأعمى والتشبه بكل ما لم يشرعه أو يقره الإسلام، والنهي عن تقليد كل ما هو على غير سلوك المسلمين مثل قوله - صلى الله عليه وسلم -: (من تشبّه بقوم فهو منهم) رواه أبو داود، كما وردت أحاديث كثيرة وصحيحة في النهي عن تقليد الكفار - عموماً - وأهل الكتاب والمشركين والمجوس وأهل الجاهلية فقال - صلى الله عليه وسلم - في مناسبات عديدة: (خالفوا اليهود)، (خالفوا المشركين)، (لا تتشبهوا باليهود) ، وحين حذر - صلى الله عليه وسلم - من تقليد الكفار وما ينتج عنه من خطر على عقيدة المسلمين وكيانهم، علل ذلك بما هم عليه من انحراف وضلال، فعن جابر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا، وإنكم إما أن تصدقوا بباطل وإما أن تكذبوا بحق، وإنه والله لو كان موسى حياً بين أظهركم، ما حل له إلا أن يتبعني)، كما بيّن - صلى الله عليه وسلم - محذراً ومشيراً إلى ما سيحصل للمسلمين بتخليهم عن منهج الله واقتفائهم آثار اليهود والنصارى والأمم المنحرفة، وذلك فيما رواه أبو سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (لتتبعن سنن الذين من فبلكم شبراً بشبر وذراعاً بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتوهم, قلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى قال: فمن؟).

الحكمة من النهي:

أما عن الحكمة التي يتبين من خلالها النهي عن تقليد الكفار ومخالفتهم فقد أوضح ذلك قائلاً: النهي عن التقليد - في الشريعة الإسلامية - لا شك أن وراءه حكماً ومصالح نعلم بعضها ويخفى علينا الكثير، فمضار التقليد - عموماً - من البدهيات التي يعلمها ويدركها ويحسها كل الناس، وتقليد المسلمين للكفار ضرره مشاهد من خلال الواقع، والتجربة، والاستقراء التاريخي في حياة الأمم والحضارات - عامة - وتاريخ الأمة الإسلامية - خاصة, يقول الإمام ابن تيمية بعد أن تكلم عن (مخالفة الكفار) في اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم:

(إذن فالمخالفة لهم فيها منفعة وصلاح لنا في كل أمورنا، حتى ما هم عليه من إتقان دنياهم وأمور معاشهم قد يكون مضراً بآخرتنا، أو بما هو أهم من أمور دنيانا، فالمخالفة فيه صلاح لنا), ثم يقول: (إن جميع أعمال الكفار وأمورهم لا بد فيها من خلل يمنعها أن تتم لهم منفعة فيها، ولو فرض صلاح شيء من أمور على التمام لاستحقوا بذلك ثواب الآخرة، ولكن كل أمورهم، إما فاسد، وإما ناقص).

مضيفاً فضيلته أن النهي عن التقليد من مقاصد الشريعة، إذ أن الله أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وقد أكمل الله الشريعة للناس (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) (المائدة -3)، وجعلها مشتملة على كل المصالح في كل الأزمان والأمكنة ولكل الناس، فلا حاجة للاستمداد من الكفار أو تقليدهم, وأكد فضيلته أن التقليد يحدث خللاً في شخصية المسلم، من الشعور بالنقص والصغار، والضعف والانهزامية، ثم البعد والعزوف عن منهج الله وشرعه، فقد أثبتت التجربة أن الإعجاب بالكفار وتقليدهم سبب لحبهم والثقة المطلقة بهم والولاء لهم والتنكر للإسلام ورجاله، وأبطاله وتراثه وقيمه وجهل ذلك كله.

مشيراً إلى أن هذا ما حدث - فعلاً - في القرنين الأخيرين، حين تخلى المسلمون عن رسالتهم وسلموا مقاليد (القافلة) إلى الكفار، وحين استسلم المسلمون لسلطان الغرب (الكافر) ونهلوا من سمه الزعاف، ولسنا بحاجة إلى أن نبرهن على أضرار التقليد وسلبياته على الأمة فقد حذر منه الإسلام، والتاريخ والواقع شاهدان على ذلك، (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور) (الحج - 46).

العلاج الاستئصالي:

د. أفراج بنت علي الحميضي وكيلة الإدارة العامة للتوجيه والإرشاد برئاسة تعليم البنات أوضحت في عرضها لبعض الحلول أن توافق الدواء مع طبيعة الداء مما يعمل بالقضاء على وباء البدع، مؤكدة أن علاج هذا الوباء يستلزم نوعين من العلاجات:

أولهما: العلاج الوقائي:
والذي يهتم بتدبر الطرق الوقائية من نخر البدعة ويتم ذلك عن طريق تدعيم العقيدة الصحيحة في النفوس وتعظيم أمر الله والإذعان لحكم الشرع والوقوف عند حدوده، وهذا العلاج الوقائي يعد من أنجح الوسائل لقطع دابر البدعة بكافة صنوفها حيث تعرض البدع المحدثة على المسلمات العقدية في القلوب فترفضها بوازع إيماني قوي، ومن هذا العلاج البسيط نستخلص قاعدة هامة وهي أن وجود العقيدة الصحيحة يتناسب عكسياً مع وجود البدع فكلما عمر القلب بعقيدة سليمة تقلصت فرص الإذعان للبدع، وكلما ميعت العقيدة في القلوب كان ذلك مدعاة لانتشار البدع وتمكنها.

ثانيهما: العلاج الاستئصالي:
ويبدأ هذا العلاج مع وجود تلك البدعة إذ تعد كوباء سرطاني لا علاج له إلا بالاستئصال بعد استنفاد كل أنواع العلاجات وسبل السيطرة على انتشار تلك البدع تعتمد على:

1- قيام وسائل الإعلام بدورها الفعال في توضيح ما يخدش العقيدة من محدثات البدع.

2- مراقبة الأسر لأبنائها وبناتها ورفض أية محاولة ولو عن - حسن نية - في الاحتفال بأعياد لم تشرع كأعياد الميلاد والأم والسنة والحب، الخ من الأعياد البدعية التي أضافها الإنسان لما شرعه الله له من الأعياد الثلاث: الفطر، الأضحى، الجمعة.

3- لا بد من البيان لعامة الناس أن مجرد الاعتقاد بأن أي عيد لم يشرعه الله لا يؤثر على سلامة العقيدة هو الخطأ البين وهو خدش لصفائها فكيف بمن احتفل معهم وتساهل في نشر أعيادهم ومارس طقوسهم، الخ, أن سلامة النية لا تغني عن الوقوع في ذنب الابتداع.

4- الواقعية في عرض وشرح المناهج الدراسية وربطها بما فيه الطالب والطالبة ففي كل عصر بدعة ولكل جيل كبوة، والثابتات الراسخات من الإيمانيات لا تتغير ولا تتبدل.

5- تدعيم الأمن العقدي يجب أن يكون الهدف الأسمى لمناهجنا وسياساتنا الإعلامية ويكون ذلك عن طريق نشر الثقافة الإسلامية وتقوية الصمود الذاتي في نفوس النشء وبحيث تكون قادرة على مجابهة محاولات التذويب أو الاختزال في صفحات التاريخ.

6- دعم ما تقوم به الحسبة من توعية لمن يحاول نشر هذه البدعة في مجتمعنا المحافظ وتدعيم إجراءات الحسبة في مصادرة أدوات الاحتفال بأمثال ذلك العيد فإن في ذلك ردعاً لضعاف النفوس الذين يستسهلون نشر هذه البدع مقابل مكاسبهم المادية.
 


مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟