دخول

اكتئاب الحمل يؤثر على نفسية الطفل المولود

موقع نسيجها
 قالت دراسة بريطانية حديثة نشرت نتائجها مؤخرا إن إصابة الأمهات بـ"اكتئاب الحمل" أثناء فترة الحمل قد يضاعف من احتمالات أن يصبح المولود عدوانيا عند بلوغ سن المراهقة.
 
ورغم أن دراسات سابقة نظرت في تأثير إصابة الأم بالاكتئاب فيما بعد الإنجاب على الطفل، إلا أن البحث العلمي الأخير الذي نفذه علماء من جامعات كارديف وبريستول وكينغ كوليدج لندن، هو الأول من نوعه الذي يبرز مدى تأثر الطفل عند إصابة والدته بالاكتئاب خلال فترة الحمل.
 
وتصاب العديد من النساء بالاكتئاب في فترة ما قبل وبعد الحمل، إلا أن بحوثا حديثة وجدت أن الاكتئاب أكثر شيوعا في فترة الحمل ذاتها عن ما بعد الوضع، وأن ما بين 10 بالمئة إلى 15 بالمئة من النساء عرضة للإصابة به خلال تلك الفترة.
وشملت الدراسة المنشورة في دورية "تطور الطفل" 120 أما من منطقة "بريستول" قام الباحثون باستجوابهن أثناء مرحلة الحمل، وما بعد الإنجاب، وعند بلوغ الأطفال سن الرابع، ثم الـ11، ثم 16 عاما. 
 
وخلصت الدراسة المطولة إلى أن أطفال الأمهات اللواتي أصبن بالاكتئاب أثناء فترة الحمل، تتضاعف بينهم بواقع أربع مرات، احتمالات انتهاج مسلك عدواني عند بلوغ سن 16 عاما، كما أنهم أكثر عرضة لأشكال أخرى من أشكال السلوك المعادي للمجتمع.
وكذلك وجدت الدراسة أن الأمهات اللواتي مررن بفترة مراهقة متوترة وغير مستقرة هن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل.
 
وقال بروفيسور ديل هاي، من جامعة كارديف، الذي قاد الدراسة: "الكثير من الاهتمام انصب على تأثير اكتئاب ما بعد الإنجاب على المواليد الصغار، لكن للاكتئاب أثناء فترة الحمل ربما أيضا له تأثير على الجنين".
 
وأضاف ديل هاي "على الرغم من أنه لم يتضح بعد تماما كيفية تأثير الاكتئاب خلال فترة الحمل وذلك بوضع الرضع على الطريق نحو زيادة السلوك المعادي للمجتمع.. ونتائج دراستنا تشير إلى أن المرأة التي لها تاريخ في مشاكل السلوك وتصاب بالاكتئاب في فترة الحمل قد تكون في حاجة خاصة للدعم".

مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟