دخول

تحدثى إلى طفلك منذ لحظة ولادته

جريدة المصري اليوم

نشرت مجلة «ساينس» الأمريكية بحثا يفيد بأن الأهل الذين يتحدثون إلى أطفالهم قبل بدء الكلام عندهم ومنذ ولادتهم يكتسبون مهارة وذكاء وقدرة على التعبير فى كبرهم عن غيرهم من الأطفال المواليد الذين لا يتحدث أهاليهم معهم، ولا يعيرونهم أى اهتمام على اعتبار أنهم مازالوا صغارا ولايفهمون ما يقال لهم ولا يقدرون على التعبير أو الرد.

ولكى نفهم كيف يحدث هذا يجب أن نعود إلى تكوين المخ البشرى وإبداعه للتعبير عن اللغة، لأن اللغة وظيفة من وظائف المخ المتعددة والمعقدة، فالكلمة التى تُنطق لابد أن يكون لها دلالة ومعنى فى مخ القائل والمتلقى، ولعلنا ندرك الآن من خلال دراسات عديدة على المخ البشرى أن عملية تعلم اللغة تتم على ثلاث مراحل:

أولا: من خلال شبكة من الخلايا العصبية فى نصفى المخ الكرويين يتم من خلالها رصد الأشياء فى البيئة المحيطة بالإنسان، فكل ما يراه أو يفعله أو يسمعه أو يفكر فيه ويتخيله يختزن فى هذه الشبكة من الخلايا العصبية فهى تخزن الشكل واللون والملمس ورد الفعل تجاه الشىء، وتتطور وظيفتها مع الزمن حتى تستطيع أن تجمع مجموعة من المعانى والأشياء والكلمات تحت اسم واحد أو معنى واحد وتربطه بشىء آخر، مثل التعبير بالاستعارة أو الكناية أو ما إلى ذلك، مثلما نقول مثلا : الديمقراطية أو الحرب النووية، فهذه الكلمات تحمل بداخلها العديد من المعانى والدلالات بداخلها، وترتبط بدول وأشخاص معينين، وبطريقة معقدة ومركبة تقفز إلى الذهن بمجرد ذكر الكلمة فقط.

ثانيا: مجموعه أصغر من الخلايا العصبية فى الغالب توجد فى نصف المخ الأيسر لمن يكتبون بيدهم اليمنى، وتختص بالنطق الصوتى للكلمات، ونغمة الصوت أو «التون»، وتركيب الجملة، وترتيب الكلمات التى يمكن أن تنطق أو تكتب.

ثالثا: مجموعة أخرى من الخلايا العصبية يوجد معظمها فى نصف المخ الأيسر، وذلك فى ٩٩% ممن يكتبون بيدهم اليمنى، وتقع بين المجموعتين اللتين سبق الحديث عنهما، وهى التى تستطيع التعبير عن مفهوم أو معنى الكلمة، وإخراج الكلمة المناسبة للمعنى المناسب، وفى الوقت المناسب.

وهناك أمثلة لإصابة بعض أجزاء من المخ تؤدى إلى أن الإنسان لايستطيع التعبير باللغة عما يريد أن يقوله مثلما يحدث فى حالة إصابة الجزء الخلفى من المخ، حيث يفقد الإنسان - ليس فقط قدرته على رؤية الألوان والتعبير عنها - ولكنه يفقد أيضا القدرة على تخيلها، فلو أغمض عينيه وتخيل الحقل أو الدم أو البحر فإنه لا يرى فى خياله إلا ظلالا رمادية اللون، وإذا رآها فى الحقيقة رآها هكذا أيضا، وتسمى هذه الحالة achromatopsia.

وهناك نوع آخر من الإصابة قد تحدث فى بعض أجزاء المخ وتؤدى إلى أن الإنسان لا يستطيع أن يعبر عن المفهوم الذى يقصده بالمعنى المناسب، فهو يتخيل المعنى ويعرفه، ولكنه لا يجد الكلمات المناسبة للتعبير عنه، وفى بعض الأحيان يتعذر على الإنسان النطق أو التعبير باللغة على الرغم من أن المراكز المسؤولة عن معانى الكلام سليمة، وذلك بسبب إصابة فى السمع فى مرحلة مبكرة من العمر تؤدى إلى فقدان النطق،

وهذه الحالات يمكنها أن تتعلم لغة الإشارة التى نرى الصم والبكم يتحدثون بها فى برامج التليفزيون، وذلك على عكس الحالات الأخرى التى تصاب فيها هذه المراكز فى المخ مما يؤدى إلى فقدان الإنسان لمعانى الكلمات وشكلها وتقديرها، وبالتالى لايستطع أن يعى مفهوم المعانى للكلمات المختلفة التى يريد التعبير عنها بالإشارة،

وبالتالى يفقد القدرة على التعبير حتى بالإشارة، وهناك مركز فى المخ مسؤول عن «رتم الكلام» أو «التون» أو حدة الصوت الذى يتكلم به الإنسان، وعن قواعد اللغة التى يجب أن تنطق بها، وإصابة هذا الجزء من المخ تؤدى إلى أن الإنسان يتكلم بنغمة واحدة ضعيفة ومملة، وتتخلل كلماته فترات طويلة من الصمت، ولايستطيع أن ينطق جملة واحدة صحيحة من ناحية قواعد اللغة،

وهؤلاء المرضى ينطقون الأسماء بسهولة أكثر من الأفعال، حيث إن نطق الأسماء مسؤول عنه مركز آخر فى المخ، وهم يفقدون القدرة على تفهم الجمل التى تقال لهم بقواعد لغوية سليمة، وبالتالى لا يستطيعون الرد عليها. وما بين فهم معانى الكلمات والتعبير عنها، هناك جهاز وسيط عبارة عن مجموعة من الخلايا العصبية، وإذا حدث خلل فى هذا الجهاز فإن الإنسان يفقد القدرة على التعبير، فإذا رأى هذا الشخص مثلا صورة للفنان القدير عادل إمام فإنه يقول لك بعضا من جمله وإفيهاته، وربما يستطيع أن يقلده فى بعض أدواره، ولكنه لا يستطيع تحديد اسمه أو التعبير عنه.

ولعلنا نستطيع الآن أن ندرك كيف أن الخالق عز وجل قد خلق آدم وهيأ له المخ الذى يستطيع من خلاله أداء كل هذه الوظائف، والعقل الذى يميز ويختار بين البدائل، وكيف أنه عز وجل قبل أن يعلمه الأسماء كلها مثلما ذكر فى كتابه العزيز «وعلم آدم الأسماء كلها»، لابد أن يكون قد ألقى فى عقله عن طريق الإلهام أو الوحى خلفيات ومعانى هذه الأسماء وأشكالها وصفاتها، قبل أن يخبره بمسمياتها، لأن الفهم والمعنى لابد أن يسبق المسمى وهى النتيجة التى توصلت إليها مجلة «ساينس» من خلال الحوار والكلام مع الأطفال قبل سن الكلام، والذى يترك خلفيات لمعان ودلالات تترسب فى عقل الطفل ويظهر أثرها عليه بعد أن يبدأ فى النطق والكلام،

وربما كان دعاء سيدنا موسى لربه حين قال: «رب اشرح لى صدرى، ويسر لى أمرى، واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى»، خير تعبير عن هذه الوظائف المتكاملة لكى تحقق اللغة الهدف والمراد منها، فربما يعلم الإنسان الحقائق ويعيها تماما، ولكنه لايستطيع أن يعبر عنها بالكلمات المناسبة، وفى الوقت المناسب.

 


مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟