دخول

ذو النور

Dr.3A

سيد قبيلة "دوس" في الجاهلية غادرمن منازل قومه متجهاً إلي مكة فما إن دخلها حتى أقبل عليه الكفار وحذروه من محمد صلي الله عليه وسلم فما كان منه إلا أن وضع في أذنيه قطناً خوفاً من أن يسمع كلامه ثم دخل المسجد فوجد النبي صلي الله عليه وسلم يصلي صلاة غير صلاته فدنا من النبي صلي الله عليه وسلم وسمع منه علي غير قصد ثم قال:" ثكلتك أمك يا " .... " إنك لرجل لبيب شاعر ، وما يخفي عليك الحسن من القبيح ، فما يمنعك أن تسمع من الرجل ما يقول فإن كان الذي يأتي به حسناً قبلته ، وإن كان قبيحاً تركته".فسمع من النبي صلي الله عليه وسلم سورتي الإخلاص والفلق وقال:"فوالله ما سمعت قولا أحسن من قوله ولا رأيت أمراً أعدل من أمره "وعند ذلك شهد الشهادتين فما لبث أن ذهب إلي قومه ليدعوهم إلي الله فأبوا فرجع إلي النبي صلي الله عليه وسلم فقال له النبي :"ما وراءك يا "....." فقال "قد غلب علي دوس الفسوق والعصيان"فقال النبي صلي الله عليه وسلم :"اللهم اهد دوساً ..وكررها ثلاثاً" وجعل له النبي صلي الله عليه وسلم في هذه المرة معجزة وهو ذاهب إلي قومه وهذه المعجزة كانت بأن وضع له نوراً في مقدمة عصاه ليكون آية لقومه فذهب إلي قومه وهداهم الله للإسلام وكان منهم الصحابي الجليل أبو هريرة الذي سنقص سيرته فيما بعد إن شاء الله ...

 

لسه متعرفوش من هو …… ؟

"الطفيل بن عمرو الدوسي "
 


مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟