دخول

حب الرسول

صحيح البخاري

‏قوله : ( والذي نفسي بيده ) ‏
‏فيه جواز الحلف على الأمر المهم توكيدا وإن لم يكن هناك مستحلف . ‏

‏قوله : ( لا يؤمن ) ‏
‏أي : إيمانا كاملا . ‏

‏قوله : ( أحب ) ‏
‏هو أفعل بمعنى المفعول , وهو مع كثرته على خلاف القياس , وفصل بينه وبين معموله بقوله " إليه " لأن الممتنع الفصل بأجنبي . ‏

‏قوله : ( من والده وولده ) ‏
‏قدم الوالد للأكثرية لأن كل أحد له والد من غير عكس , وفي رواية النسائي في حديث أنس تقديم الولد على الوالد , وذلك لمزيد الشفقة . ولم تختلف الروايات في ذلك في حديث أبي هريرة هذا , وهو من أفراد البخاري عن مسلم . ‏
 


مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟