دخول

كيف تتعامل مع النقد ؟

موقع مفكرة الإسلام

عندما كان ماثيو براش رئيسًا للشركة الأمريكية الدولية الواقعة في وول ستريت، سُئل مرة عما إذا كان حساسًا للانتقاد، فأجاب: (نعم، كنت كذلك في مطلع شبابي، فقد كنت أتوق لجعل جميع العاملين معي يعتقدون أنني رجل كامل، فإن لم يفعلوا أصابني الهم والقلق.
وقد كنت أحاول استرضاء من يبدي أيَّة ملاحظة ضدِّي، ولكن حالما أفعل ذلك، أثير غضب شخص آخر، وحين أُسوِّي الأمور مع هذا الشخص، كنت أثير غضب وانتقاد الآخرين.


وأخيرًا اكتشفت أنني كلما حاولت تبرئة جرح صغير، سأصاب بجراح أكبر وأكثر، فقلت في نفسي: إذا رفعت رأسك فوق الجمهور، فإنك سُتنتقد بالتأكيد، فاعتد على هذه الفكرة.
وقد ساعدني ذلك كثيرًا منذ ذلك الحين، فاتخذت قاعدة، وهي أن أبذل جهدي، ثم أمسك بمظلتي القديمة، وأترك الانتقاد ينزلق عليها بدلًا من أن ينزلق داخل عنقي).
أنت شجرة مثمرة:


إذًا فليس هناك من مفر أو مهرب من النقد، طالما كان الإنسان منتجًا وفعَّالًا وناجحًا وطموحًا، فكما قيل في المثل قديمًا: (الشجرة المثمرة لابد وأن تُقذف بالحجارة).
ومن ثم فإن النقد يعني أن لديك ما تُحسد عليه, فما أن يرتفع رصيدك من النجاح, وتزداد تنمية المواهب التي وهبك الله عز وجل إياها, حتى ترى كل من لم يستطع تجاوز نفسه وتحقيق النجاحات في حياته يضيق بما يرى، ويعيش منغصًا لا يريحه إلا زوال النعمة وانطفاء النجاح وتحقق الفشل، فكما يقول شوبنهاور: (ذوو النفوس الدنيئة يجدون المتعة في البحث عن أخطاء رجل عظيم).


ومع ذلك, فكم من ناجح لا يؤثر هذا النقد فيه إلا زيادة في طموحه! بل وكم من متردد في طريق النجاح لا يزيده هذا النقد إلا ثباتًا على طريقه! فبهذا النقد تستطيع أن تتعرف على قدرك عند الناس على حسب استجابتهم لهذا النقد الذي يحوم حولك.
عن أي نوع نتحدث؟


تختلف أنواع النقد بحسب اختلاف دوافعه, ونستطيع أن نقسمه إلي قسمين رئيسيين وهما:
 

1. النقد الموضوعي أو البناء:
وهو الذي يخلو من التجريح الشخصي ويشيد بجوانب الكمال في العمل، وبعدها يركز على جوانب النقص فيه دون مبالغة, ولا يكتفي بهذا بل تجده يضع الحلول المناسبة ويوضح كيفية استكمال العمل على أتم وجه.
 

2. النقد الظالم المغرض أو الهدَّام:
وهو ذاك النقد الذي يستغل النقص في العمل من أجل النيل ممن قام به، وتجريحه والتشفي منه ورميه بما ليس فيه، مع عدم الاهتمام بتصويب العمل أو التبني لما فيه من كمال وحق, وهذا هو النوع الذي يجب على كل سائر في طريق الناجحين أن يتغلب عليه، ولكني أبشرك بأن هذا النوع ما هو إلا مدح خفي، فكما يقول الشاعر:
إن يحسدوني فإني غير لائمهـم قبلي من الناس أهل الفضل قد حُسدوا
فدام لي ولهم ما بي وما بهمـوا ومـات أكـثرنا غيظًا بـمــا يجد
 

من أي الفرق أنت؟
يختلف الناس في استجاباتهم وردود أفعالهم تجاه النقد إلى أربعة فرق، كل فريق يتبني استراتيجية خاصة به في التعامل مع النقد، وذلك كما يلي:
 

1. استراتيجية الهجوم:
وتعتمد تلك الاستراتيجية على الرد المضاد وبشكل مباشر، وبنفس لغة الناقد؛ وهذا قد يزيد الطين بِلة، فهذا النوع يُورث جدلًا عقيمًا، ولن يزيد أطرافه إلا عنادًا واستكبارًا؛ حتى ولو كنت تملك من الحجج والبراهين المؤيدة لوجهة نظرك؛ فإن خصمك لن يستمع ولن ينصت لما تقول.
ومصداق ذلك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًا) [رواه أبو داود، وحسنه الألباني].
 

2. استراتيجية التجاهل:
بمعنى أن يَصُم كل واحد منا أذنه عن سماع النقد، وكأن شيئًا لم يحصل, وهذا النوع من التصرف قد يكون ذا جدوى مع الناقد العنيد الذي لا همَّ له إلا النقد وحسب، ولكن ذلك لا يعفينا من أن نُبيِّن وجهة نظرنا، فإن التجاهل المستمر لهؤلاء، قد ينفع في بعض الأحيان، ولكنه مع كثرة النقد سيؤثر في انفعالاتنا سواءً مع أنفسنا وأحبابنا أو تجاه أولئك الأشخاص.
وقد تكون الحكمة العربية عن الجمل خير استشهاد لنا في ذلك؛ فإن الجمل يراكم المشاكل والأحقاد السنين تلو السنين؛ وبعد ذلك ينفجر غاضبًا.
 

3. استراتيجية التأني والتمهل:
وتعني التريث في الرد على الناقد، والتفكير مليًا، وربما مشاورة الآخرين بما يمكنك أن تفعله مع الناقد؛ حتى ترى أنك قد أعددت شيئًا جيدًا للرد عليه، وبشكل مناسب ومعقول؛ وربما تكتشف بتريثك أنك على خطأ فعلًا؛ فيمكننا مراجعة أنفسنا، واستشارة أناس حياديين تجاه الموضوع، عندها ستتضح لنا الصورة كاملة وبكل موضوعية.
 

4. استراتيجية الأرض المشتركة:
وشعارها هو (الحكمة في إيقاف النقد والهجوم)، هادفًا بذلك إلى تلطيف الجو، والجلوس مع الناقد في جوٍّ أخويٍّ حواريٍّ؛ الهدف منه هو الوصول إلى الحق، وبيان وجهات النظر بعيدًا عن التعصب.
فالحكيم هو من يجد له من رأي الطرف الآخر مدخلًا حتى ولو كان صغيرًا؛ كي يتفق مع الناقد فيه، حتى يسهل وييسر الحوار الهادف, وقد يكون هذا الخيار أصعبها؛ ولكنه من أفضل الخيارات في الوصول إلى الحق، وتربية النفوس على المحبة والإخاء، والبعد عن الفرقة والعداوة؛ فكل نقد نتعامل معه بهذه الطريقة سيجعل منَّا مجتمعًا متآلفًا متحابًا.
الوسائل السبعة:
 

وإليك ـ عزيزي القارئ ـ سبعة وسائل مفيدة للتعامل مع النقد بحكمة وروية؛ من أجل الاستفادة منه، والابتعاد عن آثاره السلبية:
 

1. سل نفسك: ما الذي أتعلمه من النقد؟ وحتى وإن كان النقد جارحًا، فيجب على الأقل أن أتعلم منه شيئًا، وقد يكون به شيءٌ من الحقيقة؛ فأنا أدرى وأعلم بنفسي من غيري.
 

2. ركِّز على الحقيقة والمحتوى في النقد، لا على لغة الخطاب ونبرة الكلام؛ فهذا كفيل بأن يجعلنا مدركين لموضوع ومغزى النقد.
 

3. علِّم نفسك دومًا بأن النقد له قيمة؛ حتى ولو بنسبة ضئيلة, فالنقد في كثير من الأحيان يعلمنا كيف نسير في الاتجاه الصحيح، فلو أننا نتبع دومًا كل مدَّاح ومصفِّق، فلن نتعلم أبدًا، وسنقع في إخفاقات كثيرة.
 

4. لا تأخذ النقد بحساسية وبشكل شخصي، فغالبًا ما يسبب هذا السلوك الكثير من المشاكل التي تزيد النقد تعقيدًا.
 

5. تجاهل الكلمات والعبارات الجارحة في النقد؛ فإن هذا يساعد على فهم حقيقة النقد بوضوح، كما أنه كفيلٌ بأن يبعدنا عن الهبوط إلى مستوى لا يليق بنا.
 

6. لا تتعجل في الرد، وخذ وقتك في التفكير، ولا تقلق ممن يستهزأ بك أو بضعف شخصيتك، وكن دومًا واثقًا بنفسك؛ فإن الانتصار الحقيقي، ليس إسكات وإفحام الطرف الآخر؛ بل هو السعي في بيان الحق.
 

7. تبسم، فإن تبسمك في وجه أخيك صدقة، وإن هذه الصدقة حتمًا ستُساعدك على الصبر والاسترخاء، وستساعد منتقدك على الهدوء قليلًا.
وماذا بعد الكلام؟
 

وإليك عزيزي القارئ بعضًا من الواجبات العملية، التي تساعدك ـ بإذن الله ـ في التعامل مع النقد بالصورة الصحيحة المثمرة، ومن أهم تلك الواجبات ما يلي:
 

1. اصنع لنفسك مفكرة، تسجل فيها كل ما تتعرض إليه من الانتقاد، وحدد نوعه، وقم بوضع خطة للاستفادة منه، كأن تسأل شخصًا تثق به في كيفية التعامل مع هذا النقد والاستفادة منه.
 

2. اقرأ في هذه المفكرة من وقت لآخر، وتأكد من أن الخطط التي وضعتها للتغلب على هذا النقد أو الاستفادة منه قد تمت بنجاح.
همسة في أذن المنتقدين:
وقبل الختام، اسمحوا لي أن أهمس في أذن كل منتقد بكلمات قليلة، كلمات ابدأها بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يبصر أحدكم القذاة في أعين أخيه، وينسى الجذل ـ أو الجذع ـ في عين نفسه) [رواه البخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني]، فانشغل بعيوب نفسك بدلًا من العيش أسيرًا لنقد عيوب الآخرين، فمن راقب الناس مات همًّا.
وفي تلك الهمسة أطلب من كل منتقد أن يجعل نقده هادفًا, كما عليه أن يتذكر بأن المهارة الحقيقية ليس النقد بحد ذاته أو الإشارة إلى المشكلة بعينها؛ فكلنا يستطيع عمل ذلك، ولكن المهارة الحقيقية هي الإشارة إلى المشكلة، مع اقتراح حلول مناسبة لمعالجتها؛ ولا يكفي ذلك؛ بل علينا أن نسعى في إيجاد مواقع مناسبة لنا؛ للمشاركة في تنفيذ تلك الحلول.
وأخيرًا أقول لكل منتقد للآخرين تذكر دائمًا قول هانز سيلي أحد كبار علماء النفس حين قال: (المرء يخاف من النقد بنفس مقدار تعطشه للمدح)، فانشر عطر النقد البناء، ولا تكن معولًا لهدم نجاحات الآخرين وطموحاتهم.
 

أهم المراجع:
1. دع القلق وابدأ الحياة, ديل كارنيجي.
2. جدد حياتك, محمد الغزالي.
3. الوسائل السبع الفعالة للتعامل مع النقد، تيجفان بيتينجير.
4. حتى لا تكون كلًّا, د.عوض القرني.
5. كيف تتعامل مع النقد، رولار رووتس.
6. كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس، ديل كارنيجي.


مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟