دخول

إزاي متعرفش .. مين هو محمد الفاتح ؟؟!!!!

موقع إسلام أون لاين

المقدمة :

شاءت الأقدار أن يكون السلطان العثماني محمد الفاتح هو صاحب البشارة التي بشّر بها النبي - صلى الله عليه وسلم - في حديثه: "لتَفْتَحُنّ القسطنطينية، فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش" وانتظر المسلمون ثمانية قرون ونصف قرن حتى تحققت البشارة، وفُتحت القسطنطينية بعد محاولات جادة بدأت منذ عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه


الموضوع:

مولده ونشأته :

ولد السلطان محمد الفاتح في (27 من رجب 835 هـ = 30 من مارس 1432م)، ونشأ في كنف أبيه السلطان "مراد الثاني" سابع سلاطين الدولة العثمانية، الذي تعهّده بالرعاية والتعليم؛ ليكون جديرًا بالسلطنة والنهوض بمسئولياتها؛ فأتم حفظ القرآن، وقرأ الحديث، وتعلم الفقه، ودرس الرياضيات والفلك وأمور الحرب، وإلى جانب ذلك تعلم العربية والفارسية واللاتينية واليونانية، واشترك مع أبيه السلطان مراد في حروبه وغزواته.


صفاته :

لقد كان الفاتح مسلمًا ملتزمًا بأحكام الشريعة الإسلامية، تقيًا ورعًا بفضل النشأة التي نشأها وأثرت فيه تأثيرًا عظيمًا، أما سلوكه العسكري فكان سلوكًا متحضرًا، لم تشهده أوروبا في عصورها الوسطى ولم تعرفه شريعتها من قبل.

فتح القسطنطينية :

إن فتح القستنطينية هو أحد اهم الفتوحات الاسلاميه في العصر العثماني ، وخاصة ان القستنطينيه كانت تحت أعين المسلمين منذ عصر الخليفة معاويه بن أبي سفيان . فحاول السلطان محمد الفاتح ان يفتحها ... وبعد أن أتم السلطان كل الوسائل التي تعينه على تحقيق النصر، زحف بجيشه البالغ 265 ألف مقاتل من المشاة والفرسان، تصحبهم المدافع الضخمة، واتجهوا إلى القسطنطينية، وبعد محاصرتها لفترة طويلة وبفضل ذكائه وحنكته واصراره في فجر يوم الثلاثاء الموافق (20 من جمادى الأولى 857هـ= 29 من مايو 1453م) نجحت قوات محمد الفاتح في اقتحام أسوار القسطنطينية، ونجحوا في فتح القستنطينية التي تعتبر واحدة من العمليات العسكرية النادرة في التاريخ، وقد لُقب السلطان "محمد الثاني" من وقتها بـ"محمد الفاتح" وغلب عليه، فصار لا يُعرف إلا به.

بعد فتح القسطنطينية :

ولما دخل المدينة ترجّل عن فرسه، وسجد لله شكرًا لله سبحانه وتعالى وذلك ايمانا منه وتيقننا بأن النصر جاء من عند الله سبحانه وتعالى وتوفيقا منه، ثم توجه إلى كنيسة "آيا صوفيا"، وأمر بتحويلها مسجدًا، وأمر بإقامة مسجد في موضع قبر الصحابي الجليل "أبي أيوب الأنصاري" الذي كان ضمن صفوف المحاولة الأولى لفتح المدينة العريقة، وقرر اتخاذ القسطنطينية عاصمة لدولته، وأطلق عليها اسم "إسلام بول" أي دار الإسلام، ثم حُرفت بعد ذلك واشتهرت بإستانبول، وانتهج سياسة متسامحة مع سكان المدينة، وكفل لهم ممارسة عباداتهم في حرية كاملة، [color="royalblue"]وسمح بعودة الذين غادروا المدينة في أثناء الحصار إلى منازلهم.

انجازاته :

لقد كان محمد الفاتح شغله الشاغل ان يصنع أسلحة ثقيلة احتكرها الرومان لقرون طويله واخيرا استطاع ان ينشأ اسلحة تسمى ب " المدفع السلطاني " التي كانت تقذف قذائف ملتهبه لمسافات بعيدة واستخدمت هذه الاسلحة في فتح القسطنطينية وكان لها دورها البارز في هذه المعركة لأن المسلمين استطاعوا بها ان يحطموا اسوار القستنطينية الشاهقه .
الخاتمة :

وما يحسب للخليفة العثماني أنه سخر أموال الدولة العثمانية لنصرة الجيش وتجهيزه بالمأن والذخائر اللازمه لفتح القستنطينية بأسهل الطرق وبناء القلاع للتجهيز للفتح العظيم ، ولو استمر الخلفاء العثمانيين من بعده على نهجه بحرصه وايمانه بالفتوحات وأهميتها للأمة الاسلامية لما سقطت هذه الدولة العظيمة.

 


مواقيت الصلاة

الاشتراك في القائمة البريدية

 

شاركونا على Facebook

استطلاع رأي

استطلاع رأي

بعد انقضاء ثلث رمضان هل أنت راضٍ عن أداءك فيه ؟